الاثنين، 18 يناير، 2010


كانت........... ومازالت.....وستظل
اجمل هديه وصلتني واصدق مشاعر ضممتها الى قلبي ..

كلمات مهدآهـ من اعز صديقاتي ..
الله لآيحرمنى منها ,,
كم اتمنى ان اكون بروعه كلماتك ..



:



:











افرحي يااحلى القصيد وزغردي ياأحلى القوافي


مرسلِ لك هالقمر وحالف الا تكتبينه



وش اباخذ من حــلآها ,,دامها كالشهد صافي
وش بخلي من صفات الورد ,, دامك ياسمينه ,,



لو بتضحك ضحكها مثل الدواء للقلب شافي

لو تبسم أختلف معنى الشرووووق لـ هالمدينة ..


والعيـــووون ..,,
أحترت فيهــا,, وارتعش حرفي وقــآفي
ماخذهـ عزة شمووخ وانكسآر كالسجينة,,



إن حكينا عن حنانه ..صادق وبالحيل وافي ,,
تشمل الكل بدفاهـــــــا ولو ليال البرد شينـــه ,,


في سكوته تكسر الشمس المطر والجو داآآآآآآآفي,,

وإن حكت كن الحروف تصير خـــــــــــاتم في يدينه


وفي وقوفه يــآقف بوسط ( الجمر رجاااااااااااااااال حافي)
وإن مشت يمشي ورآهـــا باقي العمر وسنينــه



كن حزنه ارض رطبه مايدمرهــا الجفــــافي


وفي فرحهــا..

طفل ضايع (صدفه ) يلقى وآلدينه



عــآشقه وماتطمن حتى لو هو بإعترافي ,,
لين يمتد فـ بصرها (بحر ,, وأموآج ,, وسفينه ..)



طبعهــــا..

مثل إختلآف العشب بأطراف الفيافي ..

وآضحه مثل الغموض تحدهـ اسرارٍ دفينه ,,



صورته مايرسمه رسام حتى باحترافــــي

ووصفه اصعب بس عذري ..

طـــالب انكـ تقبلينـــه ,,
تسلم يمينك يااوفى صديقه ..

كنت في رحلة على متن طائره ... اجلس بالقرب من النافذه


..اقلعت واخذت بالارتفااااااع
والارتفاااااع
والارتفااااااع
وانا ارتقب الوصول لعشقي
:
حلقت فوق الغيوم لا اخيفيكم مدى سعااااادتي حين وجدت السماء ملبدة بالغيوم شعرت انها في حالة حب مع هذه الأطياف البيضاء ..

الغيم .. سر لذتي في هذه الحياة ..هي فلسفة عجيبة أعيشها مع الغيوم لا أعلم ماهي تفاصيلها ..

في أوقات تكبد السماااااااء بالسحب .. واكون بالقرب منها ,,

أدرك انه الان بالذات بدأت القلوب بالرجوع الى عالمها الأبيض .
.واشعر بالذوباااان في عالم ملائكي

أدرك أيضاً أن رحلة الصفاء الذهني والجسدي بدأت برحلتها من جديد..

وينصاع جسدي للأنسجااام والاسترخــآء

حينــها ....

أجد أن هذه الحياة بصدق تستحق الإبتسامة وتستحق أن نطلق لها صرخات الفرح

يـآآآآآآهـ

كم أدين لـ هذا الطائره بالكثير..

هي وحدها من رمت بي فوق السحاااااب ....وسنحت لي

بألتقاط صوره

استرجع بين الحين والاخر مدى سعادتي وسكوني حينها

انا ادين للغيووووم

وحدهاالقادرة على سكون تلك المنطقة المشوشة
بذهني
:
:
إليكي حلمي ..
[بالارتماء فوق بياضكـ .....]

الجمعة، 15 يناير، 2010

البارح الدنيا عليا فضاااها ,, اضوق من الابره على ناضم السلكـ


جمعت بعض خربشات دفتري منها بعضي
ومنها ماراق لي


:
ويّلآه مِنّ " حُزنٍ " ردِيّ مستُوطِنٍ بالذآتْ ..
يآ [ أخُويّ ] وشّ طعَم الفَرَح لآصَآر بِه " غَصّه " ..!

:
:



من يعلّم { طيبتي } :: درب الندَم ::

دام صارت " نيتي البيضاء " ~ مرَض !
:
:


هو أنا اللي من عذابـهـ يرفـق
بـ حالـهـ عـدوّهـ ؟!
وإلا انا اللي دون فرحهـ
وقّفـوا كـل القرابـهـ ؟!
كل فرح وكل جرح/ن/ في طرف عينـي تشـوّهـ
ضحكتي فيها " غموض " ودمعتي فيها " غرابهـ "
سـو فينـي يـا زمانـي كـل مـا تبيـهـ سـوّهـ
وإلا انا " ماعاد تفـرق " دامهـا الاشيـاء تشابـهـ
:
:


ماودي أجرح هجعة الليل وأصيح صوتي صداه يثير صمت الذيابه

مليت هم وحزن مليت تجريــح صدري لطعنات المواليف غاااابه

:
:


نبت .. في وجهي ( الهم ) .. وحلقته .. ثم نبت .. واعلنت

حنيني .. لـ( السنين ) .. اللي قضت .. والا مضت دوووني
!!
:
:

يعيش الصمت ..في جو الغريب ..وتنولد ضيقه
ويبقى الحب ..مشوار السنين ..وسالفة
جرحين

تعبنا ..والهوى واقف هناك ..وناشف ٍ ريقه
يسافر به ..صدى صوت الغرام ..ودمعة ٍ بالعين

فراقك ..يااعز الناس ..ورب البيت ..مااطيقه
تباعدنا ..ولكنا .. بـ صدر الحب .. لسا ..إثنين

:
:
على [ فجـر الدمـوع ] ،، أجلس وأصارع بـ / الحـشا بركـان ..
رضعت الموت من ثدي الجفـا ،، والمـوت قدامي
أشـوف وأسمع زغـاريـد الفـرح ،،
تملا صدى الجـدران..
وانـا المرمي على صدر العـذاب ابكي على إعـدامي ..
:
:


البلآ
لآ صآر جرحك مآ يدآني شوف فرحك !
لو تقفي عن همومك قآلت طعونك : هلآ !!
ولآ قلت للفرحة نعم ..
يقآطعك جرحك بـ لآ
يجتمع شمل المشآكل .. ورآحتك عنك "بعيده"


وآخر السهره .. تمووووووووووووت !


وتقول كلمه في سكوت :


والنعم والله بجروحي .. كآنت الفرصه سعيدة !!!

:
:
يووووووهـ
هذرت وآجد


):يالله
ما أحوجني للنسيان ...!!

'
'
....!





تركني ورحل


ربم لأنه لمْ يستطع " إحتضاني "


وَ ربما لأنهُ لمْ يحتمّل " إحتضاري "


:

:

فـ تركني وَ رحلّ !!
:

ايقنت ان الندم

لا يفيد إلا بجلد الذات حتى الدمار النفسي !
وهناك حتماً طريق اخر يحتاج إلى بحث .!

وإن لم تكن انت اول من يقف معك لآتنتظر من الاخرين المبادرهـ

:
:
:


وايقنت ان لله حكمة في كل شيء !


هُنا توقفت !لآدون جنوني وبعثرتي !!هذيان , افكار مشوشة , غضب !
حنين
من اين !ومتى !وكيف !كل هذه التساؤلات اجوبتها ركام في داخلي يثور من وقتً لأخر ...!
جزء مني سيكون هنـآ ...

سآكتب عن جنوني

آمنياتي...آحاسيسي ,,,ذكرياتي

سأنثرهاو آكون هنآ بكل مايجول بفكري وعآطفتي

اعدكم سيكون,, بركني هـآدي ْ؛